-->

هل الرياضة أو النشاط البدني لديهم القدرة على حمايتنا من فيروس كورونا؟

 


الإجابة هي لا! ولا يوجد شئ يمكنه حمايتنا من هذا المرض الخطير فقط المكوث في البيت والإعتزال عن العالم الخارجي لكن؟

يمكن النشاط البدني أن يحفز من جهازنا المناعي... عندما يكون الجسم في أفضل حالاته يستطيع مقاومة ومكافحة الأمراض الخطيرة، وتعتبر الرياضة من الأسلحة الفعالة ضد هذا الوباء..


لحد هذه اللحظة لا توجد دراسة تربط بين الرياضة وفيروس كورونا فالجهود منصبة لإيجاد لقاح أو دواء فعال له...

أكدت دراسات بريطانية أنه خلال القيام بالتمارين الرياضية، عدد الخلايا المناعية ترتفع في مجرى الدم وخاصة منها التي تكافح العدوى، وبعد التمارين ترتفع أيضا هذه الخلايا في الجهاز التنفسي لحماية الرئتين أكثر.


من أهم قواعد ممارسة الرياضة خلال تفشي فيروس كورونا:

1) إذا كانت درجة حرارة الجسم تساوي أو أكثر من 38 درجة فالأفضل عدم ممارسة أي نشاط بدني خاصة إذا كان مجهدا للجسم حتي في حالة المرض بالإنفونونزا الموسمية، إلتهاب رئوي خفيف أو إلتهاب اللوزتين، فالإبتعاد عن الرياضة واجب وذالك بسبب ضعف المخزون الدفاعي للجسم.


2) في حالة سلامة الجسم من أي تعكر صحي ولو طفيف، ممارسة الرياضة ستكون بطريقة معتدلة في هذه الفترة حوالي 30 إلى 40 دقيقة كحد أقصى تكون كافية لتحسين الدورة الدموية


3) الإعتناء بأسلوب الحياة للحفاظ على المناعة و النوم الكافي والإبتعاد عن السهر المفرط، التقليل من البحث عن الأخبار المتعلقة بالكورونا تفاديا للتوتر المستمر، غسل اليدين ونظافة الجسم.


4) الإعتناء بالجسم والإهتمام بالطعام حيث يجب عليك الموازنة وأكل الطعام الصحي الذي يكون عبارة عن الخضروات والغلال و اللحوم والحرص على التغذي من الفيتامينات C, D, E ومضادات الأكسدة والتقليل من الأطعمة المالحة والحلوة جدا والإبتعاد عن السكريات المصنعة والدهون المشبعة.

_ ملاحظة هامة : لكي تكون الرياضة وقائية عليها أن تكون عقلية في الأساس. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق